الدراسة بالخارجالدراسة في فرنسا

كيف تتمكن من الهجرة و الدراسة في فرنسا سنة 2021

لماذا عليك التفكير في الدراسة في فرنسا ؟

“المعرفة قوة في يد من يعلمها…” – البرت اينشتاين

التعليم هو سلعة هذا العصر وهو معيار تقدّم وتطور الدول الكبرى التي أصبحت تقدم أفضل النماذج في الإنجازات العلمية. أصبحت المعاهد العلمية في هذه الدول هي المقصد للطلاب الأجانب الراغبين في الحصول على أفضل فرص التعليم. نحن هنا بصدد تقديم نموذج لبعض متعلقات الدراسة في فرنسا خصوصاً أن معظم اتجاهات الدارسين مركزة على دول مثل كندا، بريطانيا والولايات المتحدة.

ماذا لو أخبرتك أن فرنسا تمتلك واحداً من أرقى نظم التعليم في العالم، سواء كنت تبحث عن تعليم جامعي أو دراسات عُليا يمكنك دوماً العثور على أفضل البرامج في البلاد، بغض النظر عن المنطقة التي تقصدها ستجد دوماً عدة جامعات ومعاهد تعليمية توفر أقوى البرامج العالمية. بالتأكيد يوجد سبب وراء اختيار عدد كبير من الطلاب والمتقدمين أخذ تعليمهم في فرنسا حيث جودة البرامج التعليمية تجعل الأمر يستحق جزءً من الوقت في بحث وتفقد الكليات والجامعات والمعاهد بالبلاد.

كطالب في أحد المعاهد الفرنسية يمكنك ضمان تعليم ممتاز ومتقدم بالإضافة الى الاستمتاع بعديد من الأشياء الجميلة الأخرى في البلاد.

توفر الجامعات في فرنسا فرصة الانضمام اليها بدوام كامل أو جزئي بحسب ما يرغب الطالب وفي عدد من الكورسات والتي تختلف حسب الجامعة، نوع الدوام وزمن الحضور المرغوب، لكن من السهل جداً أن تجد ما يلائم جدولك من البرامج حتى تستطيع الحضور في وقتك المناسب.

بعض الجامعات الفرنسية توفر لطلابها إمكانية استكمال كورساتها عن بعد عن طريق الحاسوب، هذا بالطبع يتطلب إجراء بعض الترتيبات مع الجامعة المرغوبة حيث أن هذه الميزة قد لا تتوفر في أي جامعة بالإضافة الى أنها محصورة على عدد من الكورسات.

جامعة السوربون: أعرق الجامعات الفرنسية :

تعد أقدم جامعة فرنسية حيث تأسست عام 1253 وخدمت التعليم ما يقارب 800 عام. تقدم الطلاب اليها من مختلف دول أوروبا ليدرسوا في مختلف العلوم والمعارف خاصة في مجال الطب، القانون وعلوم اللاهوت. لذا فإن ثقافة الترحيب بالطلاب الأجانب قديمة بقِدم هذه الجامعة.

أصبحت الدراسة في فرنسا في الآونة الأخيرة مقصد للطلاب حتى من الولايات المتحدة حيث يدرس عدد كبير من الأمريكيين في فرنسا، وكذلك نسبة الطلاب من الدول الأخرى في ازدياد وذلك بسبب البرامج الريادية في التعليم التي توفرها فرنسا في كافة المجالات ولكل الطلاب، وهذا مقياس ثابت لكل الجامعات الفرنسية دون استثناء.

فرنسا بلد الجمال :

ما يجعل فرنسا بلد الجمال هو التنوع المختلف للثقافات والأفكار والمعتقدات، وبغض النظر عن الدولة التي أتيت منها فأنت مُرحّب به جداً للقدوم. لا أحد بالتأكيد يجادل في حقيقة أنه من الصعب أحياناً أن تكون الطفل الجديد في الحي، لذا إن كنت قادم من بلاد ذات ثقافات مختلفة ولا تعرف كثيراً عن فرنسا قد يصبح الأمر مخيفاً بعض الشيء في بادي الأمر، لكن بصورة عامة كن على ثقة تامة أنه أينما ذهبت داخل القطر فأنت مُرحّبٌ به بصورة تشعرك أنك في بلدك.

جهود الحكومة في تطوير التعليم :

في العام 1998 قدمت الحكومة الفرنسية سياسات وبرامج دعم لترغيب الطلاب الأجانب بدخول المعاهد التعليمية في البلاد وتمت متابعة هذه السياسة من قبل وزارتي الخارجية والتعليم وترتكز السياسة على أربع نقاط أساسية:

تسهيل الحصول على تأشيرات الدخول للبلد وجعل الأولوية في الحصول على التأشيرة للطلاب.

إنشاء ما يعرف بـ Campus France Agency وهي وكالة تهتم بتطوير التعليم العالي وتسهيل تنقلات الطلاب الأجانب والباحثين والخبراء مستفيدة من منح الحكومة، حيث يُوكل اليها إدارة برامج المنح.

 يُنصح للراغبين في الدراسة في فرنسا الاطلاع على موقع الوكالة من هنا!

إنشاء جامعة أوروبية بالبلاد لتسهيل الحصول على بعض الشهادات.

بناء برنامج كامل يهتم بإدارة منح الحكومة وجعلها جذابة للطلاب الأجانب.

التقديم ومؤسسات التعليم في فرنسا :

التقديم للحصول على مقعد في أحد معاهد التعليم العالي بفرنسا أمر في غاية السهولة، حيث تتاح الفرصة للطلاب بالتقديم الى ما يقارب عشرين جامعة مختلفة، ويتم التقديم لمختلف الجامعات بإنشاء طلب واحد (موحد) على الإنترنت. وحيث أن التقديم بصورة مباشرة بين الطالب والجامعة أمر غير ممكن عندما يكون المتقدم من خارج البلاد فإن هذه الميزة (الطلب الموحد) تُسهّل أمر التقديم كثيراً، كما أنه يمكنك تصفح مواقع الجامعات المختلفة على الإنترنت وعندها يمكنك معرفة الكثير عن الجامعة التي ترغب بالانضمام اليها وتحديد ما إذا كانت تناسب احتياجاتك الخاصة.

يوجد بفرنسا أكثر من 3.500 معهد للتعليم العالي تشمل:

77 جامعة عامة تقدم درجات علمية في مختلف المجالات وتخدم كمراكز بحثية أكاديمية متخصصة.

نظام المدارس العليا الموازي والذي يقدم برامج في بعض العلوم المتخصصة، الأعمال، الفنون وعدة برامج أخرى. يقدم البرنامج دبلوم خمس سنوات والتي تكافئ شهادة الماجستير.

كليات ومدارس العمارة.

أكثر من 3000 قسم ومدرسة تقدم درجات في بعض الفروع كإدارة الفنادق، فنون الطهي، السياحة والعمل المجتمعي.

يجد الطلاب الراغبين بالانضمام الى أحد المعاهد التعليمية عدد من الفرص والإعانات المالية التي تسهل لهم بدء واستمرار العملية الأكاديمية، حيث تتوفر القروض والمنح كما أن الحكومة الفرنسية تساعد على تخفيض بعض الرسوم الدراسية، وهذا بالتأكيد يجعل البحث عن فرصة تعليمية في فرنسا قراراً حكيماً حتماً.

التكاليف الدراسية والمعيشية :

تعد فرنسا من الدول سهلة المعيشة جداً حيث التكاليف اليومية أقل بكثير من عدة بلدان أخرى وهناك ميزات كثيرة تجعل الدراسة في فرنسا أمر يستحق التقدير.

التكاليف الدراسية في فرنسا تتغير حسب نوع التخصص المطلوب وكذلك المرحلة التعليمية. بالنسبة لدرجة البكالوريوس متوسط الرسوم الدراسية يعادل 190 يورو في السنة. التخصصات الهندسية أعلى سعراً بما يقارب 620 يورو في السنة بينما دراسة الطب تكلف 452 يورو في السنة. وكذلك الأمر بالنسبة للشهادات العليا، حيث التكلفة تعادل 260 يورو في السنة لدرجة الماجستير و396 يورو في السنة لدرجة الدكتوراه. واضح جداً أن هذه التكاليف أقل بكثير من تكاليف الجامعات حول العالم، وهذا بالطبع لا ينتقص من جودة التعليم.

تكلفة الجامعات الخاصة تتراوح بين 1500 الى 6000 يورو في السنة.

كما ذكرتُ سابقاً فإن سهولة المعيشة والتي هي أسهل من المعيشة حتى في الولايات المتحدة تجعل موضوع الدراسة في فرنسا أمر معقولاً سواء تعلق الأمر بالسكن، الطعام أو حتى الترفيه.

متوسط التكاليف لبعض الاحتياجات اليومية كالتالي:

وجبة مطعم 10 يورو

وجبة ماكدونالدز 6.5 يورو

مشروب كابتشينو 3 يورو

مشروبات غازية 3يورو

الخبز 3 يورو

لتر اللبن 1.2 يورو

جالون الوقود 1.6 يورو

اشتراك انترنت من 30 الى 50 يورو

تذكرة باص أو مترو 1.7 يورو

وبصورة عامة فإن التكاليف تختلف من مدينة لأخرى، باريس بالتأكيد تعتبر الأغلى وقد تصل المنصرفات الشهرية فيها الى 1200 يورو في الشهر.

فرصة العيش بفرنسا واحدة من أقوى الأسباب للانضمام الى ركبها التعليمي، فالدولة راقية بصورة تفوق الخيال. يوجد الكثير من الأشياء البديعة التي عليك تجربتها بنفسك، حيث توجد بعض المطاعم العالمية، صالات الفنون وأماكن الترفيه المختلفة. يمكنك حتماً زيارة برج ايفيل وتشكيلة مميزة من المطاعم الكلاسيكية الراقية. دولة رائعة مليئة بالجمال والمتعة ووسائل الترفيه التي تتوفر لكافة الفئات العمرية من الجنسين.

صالات الفنون المتنوعة والمتاحف المتعددة هي ما يمكن توقع وجوده في أي منطقة داخل القطر.

إذا كانت هذه الفنون تستهويك أو تشكل جزءً من اهتمامك فإن تجربة الدراسة في هذا البلد ستكون تجربة فريدة جداً ونقطة مهمة في حياتك، إذ يمكنك أيضاً إدراج بعض كورسات الفَنّ ضمن جدولك في الجامعة وستستمتع بكمية من المتاحف التي تستطيع زيارتها في أي وقت خلال العام.

كما ذكرتُ سابقاً فإن المعاهد التعليمية تتوفر في كافة أرجاء القطر، في العاصمة وغيرها من المدن حتى الحدود الشمالية والجنوبية. كذلك ستجد بعض الأقسام في بعض الجامعات توفر كورسات باللغة الإنجليزية والبعض الآخر بالفرنسية.

الرسوم الدراسية المخفّضة، المناطق الجميلة الساحرة بالبلد، الجودة العالية في التعليم والاهتمامات الثقافية الأخرى تجعل الدراسة في فرنسا أمر جذّاب للغاية وفرصة ذهبية. قد يكون هناك بعض التحديات في الانضمام والمواصلة لكن في النهاية ستجد أن الأمر يستحق حقاً مقارنة بالدرجة العلمية التي ستحصل عليها.

 لذا بغض النظر عن هويتك أو ماذا تريد أن تدرس، خيار الانضمام لأحد الجامعات الفرنسية قد يكون أفضل خيار تتخذه في حياتك.

إذا كانت تستهويك الدراسة في فرنسا .. نقدّم لك هنا في أراجيك تعليم دليل الدراسة في فرنسا والذي ستجد فيه كل ما تحتاج معرفته عن الدراسية في هذا البلد العريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى